أخر المستجدات :

أردوغان: سيأتي دور الذين يشاركون إسرائيل في سفك الدماء بالصمت أو دعمها بالخفاء

أردوغان: سيأتي دور الذين يشاركون إسرائيل في سفك الدماء بالصمت أو دعمها بالخفاء
0 التعليقات, 14/05/2021, بواسطة : , في اخبار سياسية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الدور سيأتي يوما على الذين يشاركون إسرائيل في سفك الدماء، بالصمت أو دعمها بالخفاء.

وأضاف أردوغان في تصريحات له اليوم الجمعة، خلال فعالية عبر الاتصال المرئي مع رؤساء أفرع “حزب العدالة والتنمية” الحاكم في الولايات، أنه من الضروري أن يتخذ مجلس الأمن الدولي خطوات سريعة لضمان السلام والهدوء في القدس، تماشيا مع القرار المتخذ في الجمعية العامة.

وأعرب عن استعداد تركيا لدعم فعال لكل مبادرة يتم إطلاقها في الأمم المتحدة، وتحمل المسؤولية والتضحية من أجل إحلال السلام، مشيرا إلى أنه إن لم تتخذ منظمة التعاون الإسلامي موقفا ملموسا وفعالا فورا ضد الهجمات الإسرائيلية، فإنها ستكون قد أنكرت وجودها.

ودعا الرئيس التركي الدول والمؤسسات الدولية للتحرك بأسرع وقت لوقف الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين.

وفي سياق متصل، أجرى أردوغان سلسلة اتصالات هاتفية مع رؤساء دول وحكومات نحو 20 بلدا منها، فلسطين وروسيا وقطر وباكستان والكويت والجزائر، في وقت تواصل فيه تركيا جهودها لحشد جميع المؤسسات الدولية ذات الصلة، وخاصة الأمم المتحدة و”منظمة التعاون الإسلامي” لدعم فلسطين ضد الهجمات الإسرائيلية.

ودعا القادة الذين تباحث معهم، إلى اتخاذ إجراءات مشتركة فعالة ضد الاعتداءات وعمليات القمع، التي تمارسها إسرائيل ضد المسجد الأقصى والقدس وغزة والمسلمين الفلسطينيين.

ومنذ 13 أبريل الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وقتل 4 أشخاص ومئات الجرحى نتيجة مواجهات بالضفة الغربية ومدينة القدس، وفق مصادر فلسطينية رسمية.

وامتدت الاعتداءات الإسرائيلية إلى قطاع غزة، ووفق آخر حصيلة رسمية فلسطينية، حيث أسفر العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ يوم الاثنين عن مقتل 119 شخصا بينهم 31 طفلا و19 امرأة، وإصابة 830 بجروح.

المصدر: الأناضول

Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: