أخر المستجدات :

“لبنان الأول عالمياً”… مفاجأة من البنك الدولي!!

“لبنان الأول عالمياً”… مفاجأة من البنك الدولي!!
0 التعليقات, 02/08/2022, بواسطة : , في اخبار سياسية

حذر البنك الدولي من خطورة استمرار التضخم المرتفع في جميع البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل تقريبًا.

وكشف البنك في تقرير له، عن الدول العشر الأكثر تأثراً بالتضخم وارتفاع الأسعار، حيث تصدر لبنان المركز الأول عالميا بي الدول التي تعاني من تضخم وارتفاع اسعار السلع الغذائية متقدما على زيمبابوي وفنزويلا.

ووفقاً لإحصائيات البنك الدولي في يونيو 2022، تظهر البيانات استمرار أسعار المواد الغذائية والمشروبات في الارتفاع في العديد من دول المنطقة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

كان السبب وراء الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية هو اندلاع الحرب بين أوكرانيا و روسيا، حيث تعتمد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشكل كبير على منطقة البحر الأسود لاستهلاك القمح.

كان التأثير في بلدان الشرق الأوسط وإفريقيا التي تعتمد على الواردات من أوكرانيا وروسيا هائلا. لجأت مصر إلى صندوق النقد الدولي طلبا للمساعدة، وارتفع التضخم في تركيا إلى نحو 80 في المائة، في حين وصف البنك الدولي الأزمة في لبنان بأنها واحدة من أشد الأزمات في المائة عام الأخيرة.

نتيجة لذلك، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك للغذاء بشكل ملحوظ في معظم بلدان المنطقة حتى مايو.:

مصر (24.2 في المائة) ، المغرب (9.5 في المائة) ، العراق (7.6 في المائة) ، لبنان (216 في المائة) ، سوريا (71 بالمائة) ، اليمن (43 بالمائة) ، فلسطين (8.1 بالمائة)،

جاء الصراع الروسي – الأوكراني في وقت كانت فيه أسعار المواد الغذائية ترتفع بالفعل بسبب مجموعة من العوامل، ولاسيما حالات الجفاف التي تؤثر في البلدان الرئيسة المنتجة للمحاصيل وسلاسل التوريد التي تتعامل مع الآثار المتبقية من الجائحة. في البلدان الأفقر التي تركت اقتصاداتها في حالة يرثى لها بسبب عمليات إغلاق كوفيد -19، أدت الحرب إلى تفاقم الوضع السيئ فحسب.

يقول كاري فولر، المبعوث الأمريكي الخاص للأمن الغذائي: “ما يميز أزمة الغذاء العالمية عن غيرها من الأوضاع المشابهة السابقة هو أن هناك كثير من المسببات الرئيسة وراءها”.

سيصبح التأثير الحقيقي لمجموعة العوامل واضحا في العام المقبل، حسب المحللين. يقول أحدهم: “إنني قلق بشأن 2023 أكثر من 2022”.

Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: