أخر المستجدات :

واشنطن تبحث إلغاء رسوم جمركية على الواردات الصينية

واشنطن تبحث إلغاء رسوم جمركية على الواردات الصينية
0 التعليقات, 06/06/2022, بواسطة : , في اخبار سياسية

في ولاية الرئيس الأميركي السابق “دونالد ترامب”، فرضت واشنطن رسومًا جمركية على الواردات الصينية، في خطوة لحماية البضائع المحلية من المنافسة الخارجية بشكل عام، والصينية بشكل خاص.

في هذا الاطار، ترى وزيرة التجارة الأميركية في إدارة الرئيس جو بايدن أنه “قد يكون من المنطقي” إلغاء التعريفات الجمركية على بعض السلع كوسيلة لترويض أشد تضخم في ما يقرب من أربعة عقود.

وقالت “جينا رايموندو” في مقابلة يوم الأحد على شبكة سي إن إن: “فيما يتعلق بالصلب والألمنيوم فقد قررنا الاحتفاظ ببعض هذه التعريفات لأننا بحاجة إلى حماية العمال الأميركيين ونحتاج إلى حماية صناعة الصلب لدينا، وهو ما اعتبرته “مسألة تتعلق بالأمن القومي”.

وعندما سُئلت عما إذا كانت الإدارة ستنظر في إنهاء الرسوم على واردات من الصين بمليارات الدولارات، قالت، “هناك منتجات أخرى مثل السلع المنزلية ، والدراجات وقد يكون منطقياً إعادة النظر في الرسوم المفروضة عليها”.

الى ذلك، قالت رايموندو: “أعلم أن الرئيس ينظر إلى ذلك”. وأضافت، “أي شخص يقدم له فكرة جيدة يعتقد أنها ستساعد العائلات الأمريكية، فهو منفتح على ذلك”.

ويدرس فريق بايدن إلغاء تعريفات فرضها الرئيس السابق “دونالد ترمب “على سلع بقيمة 300 مليار دولار مستوردة من أكبر منافس للاقتصاد الأميركي. وفي الوقت الذي استفادت فيه بعض الشركات من الرسوم الجمركية التي تحميها من منافسة الواردات الصينية ، تضررت الشركات التي تستخدم منتجات صينية كمدخلات في التصنيع.

تعارض وجهات النظر
وتختلف آراء كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية حول ما يجب فعله حيال ذلك، إذ اقترحت وزيرة الخزانة “جانيت يلين” في نيسان أن الولايات المتحدة يجب أن تكون منفتحة على التراجع عن تلك الرسوم الجمركية للمساعدة في ترويض التضخم، بينما سلطت الممثلة التجارية الأميركية “كاثرين تاي” الضوء على النفوذ الذي توفره تلك الرسوم على طاولة المفاوضات مع الصين.

وقدّر تقرير بحثي صادر في مارس عن معهد بيترسون للاقتصاد الدولي أن يكون إلغاء مجموعة واسعة من التعريفات، بما في ذلك تلك المفروضة على السلع الصينية ، محفزاً لتقليل معدل التضخم بمقدار 1.3 نقطة مئوية.

وفرض ترمب تعريفات جمركية بعد تحقيق خلص إلى أن الصين سرقت الملكية الفكرية من الشركات الأميركية وأجبرتها على نقل التكنولوجيا. وهو ما ردت عليه الصين بفرض رسوم على الواردات الأميركية.

كذلك فرض الرئيس السابق رسوماً على واردات الصلب والألمنيوم من أوروبا وآسيا والعديد من الدول الأخرى في 2018 ، معللاً ذلك في حينه بالمخاطر التي يتعرض لها الأمن القومي. في حين تم التوصل إلى هدنة منذ ذلك الحين مع الاتحاد الأوروبي واليابان والمملكة المتحدة، رفضت الولايات المتحدة إزالة الصلب والألمنيوم من قائمة المنتجات التي تُعتبر تهديداً لأمنها القومي.

Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: