أخر المستجدات :

على وقع الحرب الأوكرانية.. هل يخطط بوتين للتدخل في الإنتخابات الأميركية؟

على وقع الحرب الأوكرانية.. هل يخطط بوتين للتدخل في الإنتخابات الأميركية؟
0 التعليقات, 09/04/2022, بواسطة : , في اخبار العالم

كشف تقييم لمسؤولي المخابرات الأميركية، بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد يستخدم دعم إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن لأوكرانيا، كذريعة لسعيه المحتمل إلى “التدخل في السياسة الأميركية”.

ولم تعثر وكالات الاستخبارات حتى الآن على أي دليل على أن بوتين أجاز إجراءات مثل تلك التي يُعتقد أن روسيا اتخذتها في الانتخابات الرئاسية لعامي 2016 و 2020 لدعم الرئيس السابق دونالد ترامب، وفقًا للعديد من الأشخاص المطلعين على الأمر الذين تحدثوا لوكالة أسوشيتد برس، بشرط عدم الكشف عن هويتهم.

وبالنظر إلى كراهية بوتين للغرب وإداناته المتكررة لأوكرانيا، يعتقد المسؤولون أنه قد يرى دعم الولايات المتحدة للمقاومة الأوكرانية بمثابة إهانة مباشرة له، مما يمنحه حافزًا إضافيًا لاستهداف انتخابات أميركية أخرى.

ولم يتضح بعد أي المرشحين قد تحاول روسيا الترويج له أو الأساليب التي قد تستخدمها.

ويأتي هذا الافتراض، مع تعرض النظام الانتخابي الأميركي لضغوط بالفعل في السابق.

ولا يزال الرأي العام الأميركي منقسمًا بشكل حاد، حول الانتخابات الرئاسية الأخيرة والتمرد الذي أعقبها في مبنى الكابيتول الأميركي، عندما حاول أنصار الرئيس السابق، دونالد ترامب، وقف التصديق على خسارته أمام الرئيس جو بايدن.

وهاجم ترامب مسؤولي المخابرات مرارًا وادّعى أن التحقيقات في التأثير الروسي على حملاته هي عمليات ثأر سياسية.

وصلت التوترات بين واشنطن وموسكو إلى مستويات لم تشهدها منذ نهاية الحرب الباردة.

وزاد البيت الأبيض الدعم العسكري لأوكرانيا، التي شنت مقاومة قوية ضد القوات الروسية المتهمة بارتكاب جرائم حرب، وساعدت في فرض عقوبات عالمية أصابت الاقتصاد الروسي بالشلل.

وليس هناك ما يشير إلى أن الحرب ستنتهي قريبًا، وهو ما يقول بعض الخبراء إنه قد يؤخر موسكو عن السعي للانتقام بينما هي غارقة في أوكرانيا.

قال ديفيد سالفو، نائب مدير تحالف تأمين الديمقراطية التابع لصندوق مارشال الألماني: “من شبه المؤكد أن الجيش الروسي سيعمل مرة أخرى على مضاعفة التكتيكات لإحداث الفوضى ضدنا وضد الدول الحليفة الأخرى”.

ولا يزال كبار مسؤولي المخابرات الأميركية يعملون على خطط لمركز جديد أذن به الكونغرس، يركز على حملات التأثير الأجنبي من قبل روسيا والصين وخصوم آخرين.

كما عين أفريل هينز، مدير المخابرات الوطنية الأميركية، مؤخرًا ضابط وكالة المخابرات المركزية جيفري ويشمان، في منصب تنفيذي يُعنى بلتهديدات الانتخابية بعد عدة أشهر من رحيل الرئيس التنفيذي السابق شيلبي بيرسون.

وقالت نيكول دي هاي، المتحدثة باسم هينز، في بيان: “يواصل مسؤولنا التنفيذي عن جهاز تعقب التهديدات الانتخابية قيادة جهود الاستخبارات ضد التهديدات الخارجية للانتخابات الأميركية”.

ثم تابعت “نحن نواصل أيضًا العمل على الوفاء بالمتطلبات التشريعية لإنشاء مركز لدمج المعلومات الاستخباراتية حول التأثير الأجنبي الخبيث”.

وامتنع دي هاي عن التعليق على رأي مسؤولي المخابرات في نوايا بوتين، بينما لم ترد سفارة روسيا في واشنطن على طلب للتعليق أرسلته أسوشيتد برس.

ولطالما سعى الخصوم الأجانب إلى التدخل في السياسة الأميركية، وفقًا لتحقيقات أجريت في الانتخابات السابقة ولوائح اتهام ضد عملاء أجانب.

واتهمت الولايات المتحدة بوتين بإصدار أوامر لمحاولة مساعدة ترامب في انتخابات 2020.

وأكد تحقيق أجراه مجلس الشيوخ من الحزبين في انتخابات عام 2016 نتائج المخابرات بأن روسيا استخدمت التجسس الإلكتروني وجهود المعلومات لتعزيز ترامب والاستخفاف بخصمه، وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

ولم يتوصل التحقيق الذي أجراه المحامي الخاص روبرت مولر، الذي استمر قرابة عامين، إلى أي دليل قاطع على أن حملة ترامب تآمرت مع روسيا، لكن مولر رفض إصدار حكم بشأن ما إذا كان ترامب قد عطل العدالة أم لا.

ويواصل ترامب إصراره على أن الانتخابات التي خسرها أمام بايدن قد سُرقت منه، حيث اتبع الجمهوريون في العديد من الولايات قيادته وعارضوا الإجراءات الأمنية للانتخابات.

وتقوم وكالات إنفاذ القانون والاستخبارات بالتحقيق بشكل مستمر في جهود التأثير الأجنبي.

ويقول خبراء إن مركز تعقب التأثير الخبيث الأجنبي المقترح، سيوفر التوجيه الذي تشتد الحاجة إليه في الحكومة.

وقدم الكونغرس تمويلا جزئيا للمركز في الميزانية التي أقرت الشهر الماضي لأن الميزانية تمول الحكومة حتى سبتمبر وليس عاما كاملا.

قال النائب مايك تورنر من ولاية أوهايو، وهو أعلى الجمهوريين في لجنة المخابرات بمجلس النواب، في بيان إن اللجنة تراقب عن كثب “الأنشطة الخبيثة لخصومنا” وقد يكون المركز المقترح أحد سبل المساعدة.

وأضاف: “مع استمرار روسيا في استخدام حملات التضليل في أوكرانيا، يتم تذكيرنا بأن نكون إستراتيجيين في استجابتنا لمواجهة تكتيكاتهم”.

ثم أعقب ذلك بالقول “ليس سرا أن خصومنا يستخدمون المعلومات المضللة لتقويض مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة، لذلك يجب أن نأخذ في الاعتبار جميع الخيارات القابلة للتطبيق لحماية ديمقراطيتنا”.

المصدر : أسوشيتد برس

Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: