أخر المستجدات :

مجلس الأمن يطالب المتحاربين بهدنة إنسانية للسماح بتوزيع اللقاحات

مجلس الأمن يطالب المتحاربين بهدنة إنسانية للسماح بتوزيع اللقاحات
0 التعليقات, 27/02/2021, بواسطة : , في اخبار دولية

طالب مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة جميع أطراف النزاعات المسلحة حول العالم بالانخراط فوراً في “هدنة إنسانية راسخة وشاملة ومستمرة” للسماح بتوزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.
وتبنى مجلس الأمن المؤلف من 15 بلداً بالإجماع، الجمعة 26 فبراير (شباط) الحالي، مسودة قرار أعدتها بريطانيا الأسبوع الماضي.

اختبار أميركي- صيني

واعتُبر القرار اختباراً بارزاً للتعاون بين الصين وإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن داخل الأمم المتحدة.
واحتاج مجلس الأمن أكثر من ثلاثة أشهر في العام الماضي لتأييد دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بهدنة عالمية بسبب وباء كورونا، وذلك نتيجة المشاحنات بين الصين والإدارة الأميركية بقيادة الرئيس السابق دونالد ترمب.
وقالت باربرا وودوارد، مندوبة المملكة المتحدة الدائمة لدى المنظمة الدولية، إن “من شأن هذا القرار أن يسهم في حصول 160 مليون شخص على اللقاحات في المناطق المتضررة من الصراعات أو المهجرين بسببها”.
وعبر المجلس في القرار عن نيته مراجعة أوضاع في مناطق ودول بعينها، أثارها الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش، حيث تواجه عملية التطعيمات بلقاح كوفيد-19 معوقات.

لقاح جونسون أند جونسون

في سياق متصل، أوصت لجنة من الخبراء بإجماع أعضائها، الجمعة، بالاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة للقاح “جونسون أند جونسون” ذي الجرعة الواحدة والمضاد لكورونا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 18 عاماً.
ويُعتبر رأي هذه اللجنة المكوَّنة أساساً من علماء مستقلين استشارياً، لكنه يأتي ليدعم احتمال ترخيص هذا اللقاح من قبل السلطات الصحية الأميركية.
واعتبر خبراء اللجنة خلال عملية تصويت أن فوائد اللقاح تفوق مخاطر استخدامه. وأعطوا رأيهم هذا في نهاية يوم من المناقشات التي بُثت مباشرة على الإنترنت، وبعد دراسة تفصيلية لبيانات من التجارب السريرية.
ولتبرير قراره، قال أحد هؤلاء الخبراء، الدكتور جاي بورتنوي”نحن في سباق ضد النسخ المتحورة الجديدة”.
وبدأ بالفعل استخدام لقاح “جونسون أند جونسون” في جنوب أفريقيا، وهو يُحقن بجرعة واحدة. كما أن له ميزة لوجستية أخرى، إذ يمكن تخزينه في درجات حرارة الثلاجة ما يسهل عملية توزيعه إلى حد كبير.


الوضع في المكسيك

من جهة أخرى، يعقد الرئيس الأميركي جو بايدن قمته الثانية مع زعيم أجنبي مطلع الأسبوع المقبل، عندما يلتقي بشكل افتراضي نظيره المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في بيان “يوم الإثنين، الأول من مارس (آذار)، سيلتقي الرئيس جو بايدن الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور”. وأضافت أن “الحدث الافتراضي” سيتطرق إلى التعاون في مجال الهجرة وجهود التنمية المشتركة في جنوب المكسيك وأميركا الوسطى والتعافي من كوفيد-19 والتعاون الاقتصادي.

المصدر:اندبينت عربية

Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: