أخر المستجدات :

السيد نصرالله يعلن عن البرنامج الإنتخابي لحزب الله: نتطلع إلى دولة رعاية لا جباية وسنعمل على تحقيق الاصلاح

السيد نصرالله يعلن عن البرنامج الإنتخابي لحزب الله: نتطلع إلى دولة رعاية لا جباية وسنعمل على تحقيق الاصلاح
0 التعليقات, 22/03/2018, بواسطة : , في اخبار سياسية

اكد الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله انه مستعد لمناقشة الاستراتيجية الدفاعية بعد الانتخابات.

وابرز ما تضمنه البرنامج هو تطوير القانون الانتخابي واعتماد لبنان دائرة انتخابية واحدة وخفض سن الاقتراع الى 18 عاماً، اضافة الى تعزيز السلطة القضائية والحفاظ على استقلاليتها، وتعزيز دور الهئيات الرقابية وفي مقدمها التفتيش المركزي وديوان المخاسبة.

وكذلك شدد البرنامج الانتخابي على ضرورة استحداث وزارة التخطيط.

وايضاً محاربة الفساد المالي والاداري، وتوفير الامكانات اللازمة لتقوية المؤسسات الامنية والعسكرية وفي مقدمها الجيش اللبناني ما يمكنه من الحفاظ على الامن والاستقرار، اضافة الى ضرورة تعزيز الامركزية الادارية الموسعة واعتماد مبدأ المناقصات في التلزيمات.

ولفت الى ان نواب ووزراء “حزب الله” لن يوافقوا على أي تلزيمات بالتراضي، وكشف ان قيادة “حزب الله” شكلت لجنة خاصة لمواجهة الهدر والفساد، ودعا كل من لديه دليل على تورط “حزب الله” بالفساد ان يقدم الادلة والحزب سيحاسبه.

ونص البرنامج الانتخابي في الشق الاقتصادي على ضرورة ايلاء القطاعين الزراعي والصناعي اهمية خاصة فضلاً عن ضرورة معالجة ازمة الكهرباء والتنفيذ الفوري للمشاريع الموجودة وتعيين مجلس ادارة شركة الكهرباء.

وفي الشق الانمائي اكد الامين العام لـ”حزب الله” ضرورة الانماء المتوازن والاهتمام بقطاع الصحة وتعزيز التعليم الرسمي ووضع سياسة للتخلص من النفايات الصلبة وضرورة حماية الاملاك العامة وتنفيذ مشاريع الصرف الصحي على مجاري الانهار وخصوصاً على نهري العاصي والليطاني اضافة الى تنظيم قطاع المرامل والكسارات .

وسن القوانين التي توفر الحماية للمرأة وايلاء عناية خاصة لحماية العائلة وعدم اعتماد سياسة التمييز ضد عاملات المنازل والاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة.

ودعا نصر الله لمواصلة العمل لاقرار قانون عفو عام والاهتمام بأوضاع السجون ومواجهة آفة المخدرات.

وكرر نصر الله مطالبته باعادة النازحين السوريين الى ديارهم لا سيما في المناطق الامنة.

واشار نصرالله الى ان حزبه قام بما يستطيع القيام به على صعيد التحالفات الانتخابية ، ودعا الى التواضع والتنازل والتفاهم مشيراً ان “حزب الله” عمل ما في استطاعته نافياً تدخله مع أي حزب من الاحزاب الحليفة لتسمية مرشحيه .

اما عن العلاقة مع “التيار الوطني الحر”، فأكد ان التحالف الاستراتيجي قائم على الرغم من الخلافات في بعض الدوائر وسيعلن قريباً عن الدوائر التي تم فيها الاتفاق مع “التيار الوطني”.

واوضح ما نقل عن لسانه خلال لقاء مع اهلي بعلبك –الهرمل ، ونفى ان يكون قد وصف الخصوم بحلفاء “داعش” و”النصرة”.

وقال “يوجد مرشحون لقوى وجهات ايدت ودعمت الجماعات الارهابية واعتبرتها كثوار ومنعت الجيش اللبناني لسنوات بحسم المعركة معها”.

وختاماً تطرق الى مؤتمر روما وما نقل عن تحفظات لـ”حزب الله” على المؤتمر واكد انه “مع كل دعم او مساعدة تمكن القوى الامنية من الحفاظ على الامن والاستقرار”.

اما في ما يتعلق بالاستراتيجية الدفاعية بعد الانتخابات، فأوضح “انه لم يبحث احد مع الحزب هذا الموضوع ، وان الحزب مستعد للنقاش في الاستراتيجية الدفاعية الوطنية خصوصاً اذا دعا لنقاشها فخامة الرئيس وبطريقة التي يراها مناسبة بعد الانتخابات “.

ودعا إلى التريث قبل ان “يزيد الدين العام بعد مؤتمر باريس”، سائلاً عن جدوى تلك المشاريع التي ستنفذ، وسأل “اذا الحكومة ذاهبة لتاتي بمساعدات للبنان في باريس ممتاز، ولكن نحن ذاهبون لنأتي بقروض وديون، وهذا الموضوع بحاجة الى مناقشة في مجلس النواب والحكومة، خاصة وان الدين العام 80 مليار دولار”.

Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: