أخر المستجدات :

الأسد في أول تعليق له على الضربة الأميركية: العدوان فشل في تحقيق هدفه

الأسد في أول تعليق له على الضربة الأميركية: العدوان فشل في تحقيق هدفه
0 التعليقات, 09/04/2017, بواسطة : , في اخبار سياسية

تلقى الرئيس السوري بشار الأسد اتصالاً هاتفياً من الرئيس الإيراني حسن روحاني أعرب من خلاله الأخير عن إدانته الشديدة للعدوان الأميركي على الأراضي السورية والذي يشكل انتهاكاً صارخاً للسيادة السورية وكافة القوانين والمواثيق الدولية على حد تعبير روحاني.
وبحسب وكالة سانا فإنّ الرئيس روحاني أكد خلال الاتصال على “وقوف إيران الى جانب الدولة السورية في حربها ضد الإرهاب وفي ما تقدمه من مبادرات لإيجاد حل سلمي للأزمة السورية بما يؤدي الى وقف سفك الدم السوري”.
ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن روحاني قوله للرئيس السوري إنّ “العدوان الأميركي على سوريا بوصفها دولة مستقلة يناقض القوانين الدولية وميثاق الامم المتحدة و مدان بالكامل من قبل إيران، مشيراً إلى أنّ الشعب الإيراني باق إلى جانب الشعب السوري في محاربة الإرهاب وحفظ وحدة الأراضي السورية”. كما أوضح الرئيس الإيراني أنّ “سوريا تعاونت مع الأمم المتحدة في نزع الأسلحة الكيميائية، مؤكداً أنّ الإدعاءات الحالية واهية ولا تستند إلى حقائق… وأنّ العدوان الأميركي يحاول فقط رفع معنويات الإرهابيين الذين يواجهون خسائر وهزائم كبرى في سوريا والعراق خلال الأشهر الأخيرة”.  روحاني شدد على أنّ “العدوان الصاروخي الاميركي تحركٌ ضد المصالح السورية وندعو جميع الدجول الحرة في العالم الى ادانتها بوضوح وأنه محاولة للإخلال بمباحثات السلام السورية – السورية لكنها لن تؤثر على مستقبل سوريا ومحاربتها للإرهاب”، مضيفاً أنّ نهاية طريق الحل في سوريا هي الحل السياسي. وبحسب الرئيس الإيراني فإنّ استخدام السلاح الكيميائي جرم لا يغتفر وهدفه حرف الرأي العالم العالمي عن الحقائق ولا يجب السماح للإرهابيين باستخدام هذه الأسلحة واتهام الآخرين بذلك.
روحاني دعا لتعزيز التنسيق الثلاثي “الإيراني السوري الروسي” الذي يمكن أن يكون مؤثر جداً على محاربة الإرهاب كما قال، ولفت إلى أنّ “من يظنون أنهم بدعمهم الإرهابيين يمكن أن يغيّروا مستقبل سوريا لصالحهم فهم مخطئون بالكامل”.
من جانبه اعتبر الرئيس السوري ،بحسب وكالة سانا، أنّ “الولايات المتحدة فشلت في تحقيق هدفها الذي أرادته عبر العدوان ألا وهو رفع معنويات العصابات الإرهابية المدعومة من قبلها بعد الانتصارات التي حقّقها الجيش السوري”، مشدداً على أنّ “الشعب والجيش في سوريا مصمّمان على سحق الإرهاب في كل بقعة من الأراضي السورية”.
وشكر الأسد إيران قيادة وشعباً على وقوفها المتواصل مع الشعب السوري ضد ما يتعرّض له من حرب إرهابية تدعمها العديد من الدول الغربية والإقليمية.
ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن الرئيس السوري قوله خلال مكالمته الهاتفية مع نظيره الإيراني أنّ “الهجمات الصاروخية الأميركية التي جاءت بعد الهزائم الكبيرة للإرهابيين وانهيارهم هي محاولة لرفع معنويات الإرهابيين وإضعاف سوريا شعباً وجيشاً، وأنه لا تأثير للعدوان الأميركي على معنويات الشعب السوري في دفاعه عن وحدة أراضيه وطرد الإرهابيين، بل إنه يجعلنا جميعاً أكثر إصراراً على إلحاق الهزيمة الكاملة بالإرهابيين”.
Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *