أخر المستجدات :

فوائد حليب الماعز.. هل تفوق حليب الأم وحليب البقر؟

فوائد حليب الماعز.. هل تفوق حليب الأم وحليب البقر؟
0 التعليقات, 30/03/2017, بواسطة : , في أخبار صحية

لحليب الماعز مساهمة كبيرة جدا ضد البكتيريا التي يمكن أن تسبب للتضرر العصبي, الالتهابات والتلوثات، بالمقارنة مع حليب الأم وحليب البقر، دراسة يابانية تؤكد ذلك بشكل علمي. اذا لا تستعجلوا التخلص من الماعز – احلبوها!

منذ الان سنشرب فقط حليب الماعز – لأنه يساعد على الحماية ضد الالتهابات والتوثات، هذا ما بينه بحث جديد الذي أجري في قسم الكيمياء الحيوية في جامعة أوساكا، اليابان.

تناولت الدراسة العلاقة بين مركبات فريدة الموجودة في حليب الماعز وبين تأثيرها على النظام المناعي للجسم البشري، وكشفت بيانات مثيرة للاهتمام بخصوص فوائد حليب الماعز لجسم الإنسان.

هذه هي مكونات دهنية فريدة من نوعها، التي تدعى غانغليوزيد (Ganglioside)، الموجودة في أنواع حليب مختلفة ومعروفة بمساهمتها في تقوية جهاز المناعة، وذلك بفضل قدرتها على تحييد الاثار الضارة للبكتيريا والحماية ضد الالتهابات والتلوثات.

هذه المركبات الفريدة الموجودة في حليب الماعز، ترتبط مع مستقبلات السموم التي تفرزها البكتيريا، وبالتالي تحييد نشاطها الضار على أنظمة مختلفة في الجسم البشري.

وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة الكيمياء الحيوية والتمثيل الغذائي Glycoconjugate Journal، وتنضم إلى سلسلة من الدراسات الجديدة التي تشير إلى فوائد حليب الماعز للصحة وقدرة تأثيره على تقوية جهاز المناعة.

خلال البحث الذي أجري في مختبر للأبحاث الكيميائية في اليابان، تم فحص تركيز هذه المكونات الدهنية في عينات حليب الماعز، حليب الأم وحليب البقر، وتم فحص تأثيرها على تحييد نشاط سموم البكتيريا من النوع ضمات الهيضة (الكوليرا) (Vibrio cholerae) والبكتيريا المطثية (Clostridium).

هذه البكتيريا قد تضر بأنظمة مختلفة في الجسم مثل الجهاز الهضمي والجهاز العصبي المركزي، ونتيجة لذلك تسبب لأضرار عصبية حادة، التي يمكن أن تؤدي للتلوث، التسمم، وفي الحالات الشديدة حتى للشلل والموت.

تتوقون لمعرفة النتائج؟ اتضحت من خلال تحليل نتائج الفحوص التي أجريت صورة متفائلة، التي أظهرت أن حليب الماعز هو الوحيد الذي له قدرة تأثير على تحييد البكتيريا المطثية.

حليب الماعز – له مزاياه

بالإضافة إلى ذلك، أظهر حليب الماعز فعالية ٪100 في تحييد بكتيريا ضمة الكوليرا (Vibrio cholerae)، بالمقارنة مع حليب الأم الذي أظهر فعالية٪ 93 فقط.

وخلص الباحثون الى أن لحليب الماعز مساهمة كبيرة جدا ضد البكتيريا التي يمكن أن تسبب لتضرر الأعصاب، الالتهابات والتلوثات، بالمقارنة مع حليب الأم وحليب البقر.

يعلق الخبراء على نتائج الدراسة: “حليب الماعز هو مصدر جيد للكالسيوم والحديد، وسبق وأن نسب إليه فوائد صحية، التي لقيت اليوم دعم من الأبحاث الجديدة.

على الرغم من ان الدراسة اجريت على عينات في المختبر، لكنها بالتأكيد تسلط الضوء على الجانب الصحي لحليب الماعز وتوفر سبب علمي جيد للمستهلكين، لماذا يجب تنويع استهلاك الحليب واستخدام أيضا حليب الماعز.

قدرة حليب الماعز على تعزيز وتقوية نظام المناعة، ومنع العدوى والالتهابات، فحصت بالفعل في الماضي، وهذه الدراسة تنضم للمعرفة العلمية المتزايدة والمتراكمة.

في دراسات سابقة، عرض الباحثون خلايا ليمفاوية وخلايا الدم البيضاء للإنسان وتاثير حليب الماعزعليها، ووجدوا أنه يسبب لهذه الخلايا المناعية لإفراز مواد التي تؤثر بشكل إيجابي على جهاز المناعة”.

 

المصدر:”ويب طب”

Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: