أخر المستجدات :

“طفل الخطيئة”.. ولَدتْه في السرّ.. ودفنته في الكيس!

“طفل الخطيئة”.. ولَدتْه في السرّ.. ودفنته في الكيس!
0 التعليقات, 27/02/2017, بواسطة : , في اخبار منوعة

أحسّت بآلام المخاض.. تذرّعت أمام ربّة عملها أنّها تشعر بالتعب واستأذنتها كي ترتاح.. دخلت غرفة نومها، أوصدت بابها ووضعت مولودتها خفية.. لا صراخ يعلو في الأرجاء لا من الطفلة ولا من أمّها.. الدم يملأ المكان وجثّة المولودة مخبّاة في كيس من النايلون داخل الخزانة. لم يصمد السكوت طويلاً أمام الألم الذي بدأت تشعر به “تابيتا” بعد إصابتها بنزيف حاد، نادت مخدومتها بأعلى صوتها ترجوها أن تُسعفها.

أُدخلت “تابيتا. ت” (مواليد 1990) وهي من التابعيّة الأثيوبية إلى مستشفى النبطيّة الحكومي بحالة نزيف رحمي على أثر ولادة، وقد جرى إبلاغ القوى الأمنية بالأمر فأرسلت دورية للتحقيق معها. أدلت “الولّادة” بأنّها تعمل في الخدمة المنزلية لدى السيدة (…) في منطقة الجناح- بئر حسن، وأنّها عندما حضرت إلى لبنان كانت حاملاً من صديقها في أثيوبيا، مضيفة أنّها وضعت مولودها بمفردها داخل غرفتها في منزل مخدومتها من دون مساعدة أحد، أو حتى علم ربّة عملها بموضوع الحمل. وقالت أنّ طفلها ولد ميتاً كونه لم يصرخ وأنّها تجهل جنسه. واعترفت المُستجوبة أنّها وضعته داخل كيس من النايلون في خزانة ملابسها، وأنّها أصيبت بعد ذلك بنزيف حاد، ما اضطرّها إلى إخبار “المدام” لطلب إسعافها.

بناء على تلك المعلومات، إنتقلت دورية من فصيلة بئر حسن إلى المنزل الذي تعمل فيه الفتاة، حيث تمّ العثور على كيس من النايلون بداخله طفل ميت حديث الولادة. كما إنتقل الطبيب الشرعي أحمد المقداد فجر اليوم نفسه إلى المنزل المذكور، وكشف على المولود وأعدّ تقريرا مفاده أنّ المولود هي أنثى مكتملة النمو، وزنها أكثر من ثلاثة كيلوغرامات ونصف، حبل الصرّة مقطوع بشكل غير طبّي، جثّة الطفلة ملفوفة بكيس من الورق وموضوعة داخل كيس نايلون.

بعد تشريح الجثّة لمعرفة ما إذا كانت قد وُلدت حيّة أم ميتة، أكّد الطبيب المذكور أنّها ولدت حيّة وبعدها حصلت الوفاة، لأنّ الرئة كانت ممتلئة بالهواء، وأنّه أحيانا قد يولد الجنين دون أن يصرخ فيتمّ ضربه على ظهره أو يُستعان بآلة لإخراج السائل من المجرى لمساعدته على التنفّس بشكل طبيعي ولكي يبكي، مشيراً إلى أنّ الرئة تكون متوقّفة عن العمل ولا تحتوي على هواء داخل الرحم، وهي لا تمتلئ بالهواء إلّا بعد الولادة في حال ولد الجنين حيّاً، عندها تبدأ الرئة بالعمل من تلقاء نفسها، ومن الممكن أن تكون الوالدة ظنّت أنّ الطفلة ولدت ميتة لأنّها لم تصرخ.

وبالإستماع إلى صاحبة البيت، أفادت أنّها رأت دماءً في غرفة المتهمة وكانت الرائحة كريهة في الداخل، فطلبت من خادمتها الثانية ومن الناطور تنظيف الغرفة ريثما تنقل “تابيتا” إلى المستشفى، وطلبت من ابنتها الإشراف على أعمال التنظيف، والتي اتصلت بها لاحقاً وأخبرتها أنّه تمّ العثور على كيس من النايلون على السرير في غرفة العاملة المذكورة وبداخله مولود ميت، فخابرت القوى الأمنيّة بالأمر، وأكّدت أنّها لم تكن تعلم بأنّ خادمتها حامل أو أنها وضعت طفلا في المنزل.

محكمة الجنايات في جبل لبنان برئاسة القاضي عبد الرحيم حمود، أكّدت في حيثيات حكمها، أنّ الموقوفة حملت سفاحا، جراء علاقة جنسيّة مع صديق لها في أثيوبيا، وقد عمدت على قتل مولودتها فور ولادتها وهي حيّة ووضعتها في كيس من النايلون. وبعد نحو 3 سنوات من حصول الجريمة، أنزلت المحكمة عقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة بالمتهمة لمدّة أربع سنوات.

المصدر:”موقع24″

Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *