أخر المستجدات :

المعلم لـدي ميستورا: ارهابيون خرقوا الهدنة بتوجيهات تركية وسعودية لإفشال مباحثات جنيف

المعلم لـدي ميستورا: ارهابيون خرقوا الهدنة بتوجيهات تركية وسعودية لإفشال مباحثات جنيف
0 التعليقات, 11/04/2016, بواسطة : , في اخبار سياسية
دي ميستورا يؤكد للمعام أن محادثات جنيف ستتناول بشكل خاص الانتقال السياسي ومبادئ الدستور
المعلم يؤكد للمبعوث الدولي أن مجموعات ارهابية خرقت لهدنة بتوجيهات سعودية وتركية لافشال مباحثات جنيف. الأردن يعلن التزامه بدعم الجهود الرامية إلى ايجاد حل سياسي في سوريا.
أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم الإثنين أن “مجموعات إرهابية تخرق الهدنة بتوجيهات تركية وسعودية لإفشال مباحثات جنيف”.وأكد المعلم خلال لقائه المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا على الحل السياسي للأزمة السورية والالتزام بحوار سوري بقيادة سورية دون شروط.
كما أكد على جاهزية وفد الحكومة السورية للمحادثات بدءاً من 15 نيسان/ أبريل الجاري. وجدد المعلم موقف بلاده الداعي إلى ضرورة الحلّ السياسي للأزمة وأكد الالتزام بحوار سوري سوري بقيادة سورية من دون شروط مسبقة.بدوره أكد دي ميستورا أن “محادثات جنيف ستتناول بشكل خاص الانتقال السياسي ومبادئ الدستور”. ووصف اتفاق وقف العمليات القتالية في سوريا “بالهشّ”، مشدداً على “وجوب استمراره”.
وقالت مصادر مطلعة للميادين إن لقاء المعلم مع دي ميستورا بحث في تقديم تصور لشكل الحكم للمرحلة الانتقالية، مضيفة أن اللقاء استمر لمدة ساعة وبحث في 3 عناصر أساسية لمحادثات جنيف.في المقابل، ورداً على ما يشاع عن استبعاد دي ميستورا للرئيس الأسد من لقاءاته أكد مصدر من الأمم المتحدة أن “الخارجية السورية هي التي تحدد مع من يلتقي دي ميستورا”.
وكان دي ميستورا بدأ جولته تمهيداً لمباحثات جنيف حول سوريا. ففي زيارة تأتي قبل أيام من استئناف حوار جنيف وصل دي ميستورا إلى دمشق والتقى الوزير المعلم، ومن المقرر أن يلتقي نائب وزير الخارجية فيصل المقداد بوصفه المشرف على الوفد الحكومي إلى جنيف.
وأجرى دي ميستورا في وقت سابق مباحثات مع وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في عمان، حيث أكد المبعوث الأممي حرصه على استمرار التنسيق والتشاور مع الأردن، فيما أعلن جودة من جهته التزام بلاده بدعم كل الجهود والمساعي الرامية إلى ايجاد حل سياسي للأزمة السورية.الجولة الجديدة من مفاوضات جنيف ستنعقد بعد أيام على انتخابات مجلس الشعب السوري من جهة، وبعد سقوط الهدنة الميدانية من جهة ثانية.وسيشارك الوفد الحكومي فيها بعد الانتخابات، خاصة أن ثلاثة من أعضائه مرشحون إلى الإنتخابات النيابية. وسيحمل الوفد معه إلى جنيف ملاحظاته حول “مبادئ”دي ميستورا الـ12 التي كان سلمها للوفود كافة في اليوم الأخير من الجولة السابقة.أما وفد الرياض للمعارضة السورية فأعلن من جهته استعداده الدخول في مباحثات مباشرة مع وفد الحكومة السورية.وقال رياض نعسان آغا أحد المتحدثين باسم الوفد إن “الهيئة تعتزم خلال المباحثات السورية بحث مسألة هيئة الحكم الانتقالي”.  فيما أكد سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات أن المعارضة لن توافق على أي دور للأسد في هيئة الحكم الانتقالي في المستقبل.الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أكدت أن تسوية الأزمة السورية تحظى بأهمية مبدئية بالنسبة لروسيا لأنها تتعلق بمحاربة الارهاب وباعتبارات إقليمية ودولية.
Google Buzz

حول admin

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *